عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


الكلمة الحرة, صحافة, سياسة, عالم الطلبة, ثقافات ومقالات متنوعة, رأيك يهمنا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لحظات حب بريئة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالغني
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 118
النقاط : 273
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: لحظات حب بريئة   28.09.09 14:10

هي لجظات حب بريئة لفتاة يافعة


منذ صغر سني وأنا اسمع عنه ولكن لم أره
قط...من مجرد حديث الناس عنه أعجبت به كثيراً...وبعد أن كبرت أصبحت أراه
في أحلامي...والمس وجهه...واشم شذا عطره...وانظر إلى جماله الذي لم يسبق
له مثيل...وبعدها بدأت أتأمل فيه حتى إني كل ما نظرت إلى زاوية منه ازداد
عشقي له...وإذا به يخاطبني:هل ستحملقين فيا فقط أم تدعيني آخذك لنجول في
هذا المكان...ضعي يدك بيدي لأحلق بكِ إلى السماء...ونشق طريقنا بين الغيوم
ونطير مع الطيور إلى حيث تريدين...نظرت إليه وقلت :بودي ولكن !!...قاطع
حديثي وقال: أنا هنا وأنتي هنا لا تدعي شيئا يفرقنا...انظري إلى سماء حبنا
كيف أنها امتلأت بالنجوم...التي تتلألأ كل ثانيه وتزداد إشراقا مثل حبنا
النقي...قلت في نفسي:ووجودك بجانبي زادها جمال وتألق...نظر إلي وقال ماذا
هل ستدعين الوقت يضيع...تعالي بين أحضاني وسوف أجول بكي هنا وهناك...إني
أتعهد لكي أن لا تملي معي...قلت:خذني بين أحضانك الدافئة وأنا معك مستعدة
أن أواجه العالم بأسره...وحين ارتميت بأحضانه شعرت بالدفء الذي غمرني لأول
مره...وقلت في نفسي:ليتني لا استفيق من هذا المنام أبداً...فقد أحببت
وجوده معي في كل مكان...وأحببت أن أعيش بين أحضانه كل اللحظات...واستمتعت
وأنا أتنشق شذى عطره وبين...كل شهقة و ألا خرا أحسست بروحي تطالب
بالمزيد...انه دواء لقلبي من جراح الزمن الأليم...ليتني أضل بين أحضانك
الدافئة إلا أن ينتهي عمري...فوقفت لأنظر إلى الأفق ووقف بجانبي ونظر
إلي...لم أرد أن انظر إليه لأني اشعر بالخجل إذا التقت عيني بعينيه...ولكن
أحسست بجسدي يدور إلى جهته...وإذا بعيني تقابل عينيه ليت الزمن توقف عند
هذه اللحظة ...شعرت بروحي تعود إلي وأنا انظر في عينيه شعرت أن ما من أجمل
من ما أراه...بعد لحظات اعتراني الخجل لأنظر إلى...الأرض وأتوقف عن
التحديق به فما افعله أصبح غريبا بعض الشيء...انه يكبرني عمرا ولكنه اسر
قلبي منذ اللحظة التي رأيته بها توقفت حياتي عند هذه...اللحظة ومازال
الزمن يجري...بدون توقف ولا رحمهٍ لعشاقٍ ربطت بينهم الأحلام والأوهام
فقط...يتمنى كل منهما البقاء مع بعضهما ولكن ماذا نفعل حيال الأقدار فهي
من جمعتنا...وهي من نرجوها ألا تفرقنا







0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ganito.ahlamontada.net
 
لحظات حب بريئة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المواهب :: القصة والرواية-
انتقل الى: