عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


الكلمة الحرة, صحافة, سياسة, عالم الطلبة, ثقافات ومقالات متنوعة, رأيك يهمنا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وَيَوْمُ الْوِشَاحِ مِنْ تَعَاجِيبِ رَبِّنَـا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالغني
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 118
النقاط : 273
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: وَيَوْمُ الْوِشَاحِ مِنْ تَعَاجِيبِ رَبِّنَـا   19.09.09 23:21

وَيَوْمُ الْوِشَاحِ مِنْ تَعَاجِيبِ رَبِّنَـا

من قصص الفرج بعد
الشدة



كَانَتِ أمة سَوْدَاءَ لِحَيٍّ مِنْ الْعَرَبِ فَأَعْتَقُوهَا وكانت
تَغْشَى عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُا وَكَانَتْ تُكْثِرُ أَنْ تَتَمَثَّلَ
بِهَذَا الْبَيْتِ:

وَيَوْمُ الْوِشَاحِ مِنْ تَعَاجِيبِ رَبِّنَا ... أَلا إِنَّهُ مِنْ
بَلْدَةِ الْكُفْرِ أَنْجَانِي

فَقَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا:" مَا هَذَا الْبَيْتُ الَّذِي أَرَاكِ تَتَمَثَّلِينَ؟" فَقَالَتْ: شَهِدْتُ عَرُوسًا "صبية" لَنَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَضَعُوا وِشَاحَهَا وكان أَحْمَر مِنْ سُيُورٍ وَأَدْخَلُوهَا مُغْتَسَلَهَا ، فَمَرَّتْ بِهِ حُدَيَّاةٌ فَأَبْصَرَتِ الْحِدَأَةُ حُمْرَةَ الْوِشَاحِ وَهُوَ مُلْقًى فَحَسِبَتْهُ لَحْمًا فَخَطِفَتْهُ فَاتَّهَمُونِي به ، فَفَتَّشُونِي وعذبوني حَتَّى
فَتَّشُوا قُبُلِي !! فَدَعَوْتُ اللهَ أَنْ يُبَرِّئَنِي ، قَالَتْ: وَاللَّهِ إِنِّي لَقَائِمَةٌ مَعَهُمْ إذ َجَاءَتِ
الْحِدَأَةُ بِالْوِشَاحِ حتى وازَتْ رؤوسنا ثم أَلقَتْه وَسْطَهُمْ وَهُمْ
يَنْظُرُونَ ، فَقُلْتُ هَذَا الَّذِي اتَّهَمْتُمُونِي بِهِ وَأَنَا مِنْهُ
بَرِيئَةٌ وَهُوَ ذَا هُوَ ، قَالَتْ فَجَاءَتْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْلَمَتْ قَالَتْ عَائِشَةُ فَكَانَ لَهَا خِبَاءٌ
فِي الْمَسْجِدِ أَوْ حِفْشٌ
.



فيه هذه القصة : دليل على أن الله تعالى قد يفرج كربات المكروبين ويخرق لهم العوائد وإن
كانوا كفارا .

الوشاح : شيئا من لباس المرأة الذي تتوشح به ، وفيه حلي وسيور
حمر.

والحدياة : طير الحدأة . حديأة وهو تصغير حدأة



الرواية أعلاه منقولة من عدة روايات / صحيح البخاري ، فتح الباري ، عمدة
القاري ، شعب الإيمان، الفرج بعد الشدة لتنوخي.




اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ
عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ganito.ahlamontada.net
 
وَيَوْمُ الْوِشَاحِ مِنْ تَعَاجِيبِ رَبِّنَـا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الاسلامي :: الشريعة والحياة-
انتقل الى: